أبو العلاء المعري

[رهين المحبسين] (973 -1057)

أبو العلاء المعري Poems

1. إيّاكَ والخمرَ، فهي خالبةٌ 10/8/2013
2. من ليَ أن أقيمَ في بلدٍ 10/8/2013
3. ما الثريّا عنقودُ كرمٍ مُلاحـي 10/8/2013
4. أطلّ صليبُ الدّلو، بين نجومِه 10/8/2013
5. رأيتُ قضاءَ اللَّه أوجَبَ خلْقَهُ 10/8/2013
6. إذا كُفّ صِلٌّ أُفْعوانٌ، فما لهُ 10/8/2013
7. إذا كان رُعبي يورثُ الأمنَ، فهو لي 10/8/2013
8. إذا شِئتَ أن يَرْضى سجاياكَ ربُّها 10/8/2013
9. لَعمْركَ! ما غادرتُ مطلِعَ هَضبةٍ 10/8/2013
10. إذا ما عراكُمْ حادثٌ، فتحدّثوا 10/8/2013
11. اللَّه لا ريبَ فيه، وهو مُحتجبٌ 10/8/2013
12. إن يصحبِ الروحَ عقلي، بعد مَظعنِها 10/8/2013
13. لا تفرَحنّ بفألٍ، إنْ سمعتَ به 10/8/2013
14. لو كنتمُ أهْلَ صَفْوٍ قال ناسبُكم 10/8/2013
15. الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ 10/8/2013
16. قد يَسّروا لدفينٍ، حانَ مَصْرَعُهُ 11/6/2013
17. رَغِبْنا في الحياةِ لفرط جهلٍ 11/6/2013
18. عيوبي، إنْ سألتَ بها، كثيرٌ 11/6/2013
19. لذَاتُنا إبِلُ الزّمانِ، ينالها 11/6/2013
20. عَلِمَ الإمامُ، ولا أقولُ بِظنّه 11/6/2013
21. سمّى ابنَهُ أسداً، وليس بآمنٍ 11/6/2013
22. إن عذُبَ المينُ بأفواهِكم 11/6/2013
23. يحسُنُ مرأى لبني آدمٍ 11/6/2013
24. هذا طريقٌ، للهدى، لاحبُ 11/6/2013
25. إصفحْ، وجاهر، بالمرادِ، الفتى 11/6/2013
26. منك الصدود ومني بالصدود رضى 11/21/2013
27. ألا في سبيل المجد ما أنا فاعل 11/21/2013
Best Poem of أبو العلاء المعري

ألا في سبيل المجد ما أنا فاعل

ألا في سبيلِ المَجْدِ ما أنا فاعل {#spc}عَفافٌ وإقْدامٌ وحَزْمٌ ونائِل
أعندي وقد مارسْتُ كلَّ خَفِيّةٍ {#spc} يُصَدّقُ واشٍ أو يُخَيّبُ سائِل
أقَلُّ صُدودي أنّني لكَ مُبْغِضٌ {#spc} وأيْسَرُ هَجْري أنني عنكَ راحل
إذا هَبّتِ النكْباءُ بيْني وبينَكُمْ {#spc} فأهْوَنُ شيْءٍ ما تَقولُ العَواذِل
تُعَدّ ذُنوبي عندَ قَوْمٍ كثيرَةً {#spc} ولا ذَنْبَ لي إلاّ العُلى والفواضِل
كأنّي إذا طُلْتُ الزمانَ وأهْلَهُ {#spc} رَجَعْتُ وعِنْدي للأنامِ طَوائل
وقد سارَ ذكْري في البلادِ فمَن لهمْ{#spc} بإِخفاءِ شمسٍ ضَوْؤها مُتكامل
يُهِمّ الليالي بعضُ ما أنا مُضْمِرٌ {#spc} ويُثْقِلُ رَضْوَى ...

Read the full of ألا في سبيل المجد ما أنا فاعل

هذا طريقٌ، للهدى، لاحبُ

هذا طريقٌ، للهدى، لاحبُ {#spc} يرضى به المصحوبُ والصاحبُ
أهرُبْ من الناس، فإن جئتهم {#spc} فمثلَ سأبٍ جرّه الساحبُ
ينتفعُ النّاسُ بما عندهُ {#spc} وهو لَقىً، بينهم، شاحبُ

[Hata Bildir]