أحمد مطر

(العراق)

..... السفينة - Poem by أحمد مطر

هذي البلاد سفينةٌ
والغربُ ريحٌ
والطغاةُ همُ الشراع
والراكبونَ بكل ناحيةٍ مشاع
إن أذعنوا.. عطشوا وجاعوا
وإذا تصدوا للرياحِ
رمت بهم بحراً.. وما للبحر قاع
وإذا ابتغوا كسر الشراع
ترنحوا معها.. وضاعوا

د عهم
فإن الراكبين هُـمُ الفرائسُ.. والسباعُ
د عـهـم
فلو شا و ؤ ا التحرر لاستطاعوا
هم ضائعون لأنهم
لم يدر سوا علم الملاحة
هم غارقون لأنهم
لم يتقنوا فن السباحة
هم متعبون لأنهم.. ركنوا لراحة

د عـهـم
فليس لمثلهم يُرجى اللقاء
لمثلهم يُزجى الوداع
باعوا القرار ليضمنوا
أن يستقر لهم متاع
باعوا المتاع ليأ منوا
أن لا تُـقـص لهم ذراع
باعوا الذراع ليتقوا
باعوا
وباعوا
ثم باعوا
ثم باعوا البيع
لما لم يعد شيء يُباع


Comments about ..... السفينة by أحمد مطر

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, October 30, 2013

Poem Edited: Wednesday, October 30, 2013


[Hata Bildir]