إبراهيم طوقان


بَرقَتْ له مسنونةً تتلهَّبُ - Poem by إبراهيم طوقان

بَرقَتْ له مسنونةً تتلهَّبُ
أمضى من القَدرِ المتاح وأغلبُ

حَزَّتْ فلا خد الحديدِ مخضَّبٌ
بدمٍ ولا نحرُ الذبيح مخضًّب

وجرى يصيحُ مصفّقاً حينا فلا
بصرٌ يزوغُ ولا خطىً تتنكَّب

حتى غَلَتْ بي ريبة فسألتُهمْ
خانَ السّلاحُ أم المنيَّةُ تكذب

قالوا حلاوةُ روحه رقصتْ به
فأجبتهم ما كلَّ رقصٍ يُطرب

هيهاتَ دونكه قضى فإذا به
صَعقٌ يشرّق تارة ويغرّب

وإذا به يزورُّ مختلف الخطى
وزكّيةٌ موتورةٌ تتصبَّبُ

يعدو فيجذبه العياءُ فيرتمي
ويكاد يظفر بالحياة فتهرب

متدفقٌ بدمائه متقلبٌ
متعلّقٌ بدَمائِه متوثب

أعذابهُ يُدْعى حَلاوةَ روحِه
كْم منطق فيه الحقيقةُ تُقلب

إنَّ الحلاوةَ في فمٍ متلمظٍ
شَرَهاً ليشرب ما الضحيَّةُ تسكب

هي فرحةُ العيدِ التي قامت على
ألمِ الحياةِ وكلُّ عيدٍ طيّبُ





Comments about بَرقَتْ له مسنونةً تتلهَّبُ by إبراهيم طوقان

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Tuesday, November 12, 2013

Poem Edited: Tuesday, November 12, 2013


[Hata Bildir]