محمود درويش

(1941-2008 / الجليل / فلسطين)

أتذكّر السَّيّاب - Poem by محمود درويش

أتذكّرُ السيّاب، يصرخُ في الخليج سُدَىً
عِراقُ، عراقُ، ليس سوى العراق
ولا يردُّ سوى الصدى
أَتذكّرُ السَّيَّابَ، في هذا الفضاء السُّومريِّ
تغلّبتْ أُنثى على عُقْم السديمِ
وأوْرَثَتْنا الأرض والمنفى معاً
أَتذكَّرُ السيَّابَ...إن الشِّعْرَ يُولَدُ في العراقِ
فكُنْ عراقيّاً لتصبح شاعراً يا صاحبي
أتذكّرُ السيّاب... لم يَجدِ الحياةَ كما
تخيّل بين دجلةَ والفراتِ، فلم يفكّر
مثلَ جلجامشْ بأعشاب الخلودِ'
ولم يُفكِّر بالقيامة بعدها
أَتذكّرُ السيّاب, يأخذُ عن حمورابي
الشرائعَ كي يُغَطّي سَوْءَةً
ويسير نحو ضريحه متصوّفاً
أتذكّر السيّابَ، حين أُصابُ بالحمّى
وأهذى: إخوتي كانوا يعدّون العَشَاءَ
لجيش هولاكو،ولا خَدَمٌ سواهُمْ... إخوتي
أتذكّرُ السيّابَ... لم نَحْلُم بما لا
يستحق النَّحل من قُوتٍ. ولم نحلم
بأكثرَ من يدين صغيرتين تصافحان غيابنا
أَتذكّرُ السيّاب... حدّادون موتَى ينهضون
من القبور ويصنعون قيودنا
أتذكّرُ السيَّاب... إنَّ الشعرَ تجربَةٌ ومنفى
توأمان ونحن لم نحلُمْ بأكثر من
حياة كالحياةِ، وأن نموت على طريقتنا
((عِراقُ
((عراقُ
(( ليس سوى العراقْ...))


Comments about أتذكّر السَّيّاب by محمود درويش

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Monday, December 30, 2013

Poem Edited: Monday, December 30, 2013


[Hata Bildir]