نسيب عريضة

(1887-1946 / حمص)

رُويدَكِ شمسَ الحَياة - Poem by نسيب عريضة

رُويدَكِ شمسَ الحَياة ولا تُسرعي في الغُروب
فما نالَ قلبي مُناه وما ذاقَ غيرَ الخُطوب
حَنانَيكَ داعي الرَحيل أنَمضي كذا مُرغَمِين
ولم نَروِ بعدُ الغلِيل فَمَهلا ودَعنا لِحِين
أَتمضي الحياةُ سُدى وما طالَ فيها المَقام
ولم نَجتَز المُبتَدا فَسُرعانَ يأتي الخِتام
أنَمضِي ولمّا نَنَل رَغائبَ نفسٍ طَموح
أنَقضِي ويقضِي الأمل وتَندَكُ تلك الصُروح
ألا فُسحةٌ في الآجَل ألا رَحمةٌ أو رَجاء
ألا مُهلةٌ أو بَدَل ألا عَفوَ عندَ القَضاء
حَنانَيكَ أينَ الذَهاب وأينَ مَصِيرُ النُفوس
أنجتازُ هذا التُراب لنبلُغَ سُبلَ الشُموس
لماذا نَزَلنا بها وصِرنا عليها عبيد
اذا كان فوقَ السُهى مصيرُ النفوس العَتيد
اذا كان قصد الصَمَد بذاك عِقابَ النُفوس
فما كان ذَنبُ الجَسَد ليغدو شرِيكَ البُؤوس
بربِّكَ قُل يا دَليل إلى أين تُفضي الطريق
فقد حارَ عقلي الكليل أمام الظلامِ المُحِيق
سنترُكُ هذي الرُبوع كَشَمسٍ دَهاها الغِياب
وللشمسِ صُبحاً رُجوع أَليسَ لنا من إياب
أَنَمضي كذا جاهِلين حيارى مَطايا الأسَف
ويَبقى المَلا ذاهِلين فَطُوبى لعقلٍ عَرَف
كفاكِ عَناً يا فِكر تَعِبتِ بلا طائلِ
فما نحنُ ألا أثر على الرملِ في السَاحِلِ
سنبقَى قليلاً هُنا إلى المَدِّ حتى يَعود
فيَمضي سِراعاً بنا إلى البحر بحرِ الخُلود
أشمسَ الحياةِ اغربي ولا تُمهليني لِغَد
فما حاصلٌ مَطلَبي ولو طالَ عُمري الأبد
أشمسَ الحياةِ اسرعي وغِيبي فأنتِ خَيال
أشمسَ الخُلودِ اسطَعي اليكِ اليكِ المآل


Comments about رُويدَكِ شمسَ الحَياة by نسيب عريضة

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, January 2, 2014

Poem Edited: Thursday, January 2, 2014


[Hata Bildir]