راشد حسين

(1936-1977 / أم الفحم)

في نيويورك - Poem by راشد حسين

تسيرُ ميتا
تسالُ في التليفونْ
هل ظلّ أصدقاء؟
تكرَهُ أن تغازلَ النساء
فاكثرُ النساءِ من هنا
وأنتْ
لا تزالُ تعشَقُ البنت التي جاءَت من الصحراءْ
تعيشُ في نيويورك
تكتبُ شعراً حينما تجوعْ
او حينما يموتُ الأصدقاءْ
وأصدقاؤُكَ انتهوْا
ماتوا يغازلون َ دولاراتهم
ماتو بلا أسماءْ
لذا ... تظلُ تكتبُ الشعرَ
تموتُ بالشعرِ
في مدينةٍ بدونِ أصدقاءْ


Comments about في نيويورك by راشد حسين

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Friday, February 21, 2014

Poem Edited: Friday, February 21, 2014


[Hata Bildir]