نزار قباني

(1923-1998)

وطن بالإيجار - Poem by نزار قباني

كُلَّ نَهَارٍ
(أَجلِسُ عند صديقي الإِيطاليِّ (رُوبِرْتُو
كُلَّ نَهَارْ
أَحْمِلُ تخطيطاتِ الشِعْرِ
وآكُلُها بَدَلَ الإِفْطَارْ
صارَ (رُوبِرْتُو) يعرفُ وجهي
صارَ يقيسُ مساحةَ حُزْني بالأَمتارْ
كُلَّ نَهارٍ
أمشي فوقَ الوَرَقِ اليابسِ
كُلَّ نَهَارْ
أَتَحَدَّثُ في لغةِ الأَعشابِ
وأَفْهَمُ إِحْسَاسَ الأَشجارْ
كُلَّ نَهارٍ
أَصْنَعُ أملاً من ألوانِ الطَيْفِ
وأَصْنَع شَعْباً من أزهارْ
كُلَّ نَهَارٍ
أَنوِي فيهِ رُكُوبَ البَحْرِ
تَقُولُ الشُرْطَةُ : لا إِبحَارْ
كُلَّ نَهَارٍ
أَبني وطَناً أَسكنُ فيهِ
فتجرفُهُ الأمطارْ
كُلَّ نَهارٍ
أَلبسُ ذاتَ المِعْطَفِ
أَقْطَعُ ذاتَ الشارِعِ
أُشْغِلُ ذاتَ المقعدِ
أَطلبُ ذاتَ القَهْوَةِ
أَشْري صُحُفاً من بُلْدَان الشَرْقِ الأَوسطِ
لا أَتحمَّسُ كي أفْتَحَها
فالأخبارُ هيَ الأَخبارْ
في القرنِ الأَوَّلِ .. أو في القرنِ العاشرِ
الأَخبارُ هِيَ الأَخبارْ
كُلَّ نَهارٍ
(أجلسُ عند صديقي الإِيطاليِّ (روبِرْتو
كلَّ نهارْ
أَطلُبُ قَدَحاً من كونياك فَرَنْسَا
أبلعُهُ سَيْفاً من نارْ
أكتُبُ فوق الفُوطَةِ شِعْراً
تبكي منهُ فَتَاةُ البَارْ
كُلَّ نَهَارٍ
تجلسُ فوقَ سريري امْرأَةٌ
تخطُفُها مِنِّي الأَقدَارْ
كلُّ امرَأَةٍ تحملُ طفلاً منّي
يَضْرِبُهَا الإِعْصَارْ
كلَّ نَهَارٍ
أكتُبُ للحريَّةِ شِعْراً
يمنعُهُ حتَّى الأَحرارْ
يا سيِّدتي
إِنَّ النَمْلَةَ تملِكُ وَطَناً
إِنَّ الدُودَةَ تَمْلِكُ وطَناً
إِنَّ الضِفْدَعَ يَمْلِكُ وَطَناً
إِنَّ الفَأَرَةَ تَمْلِكُ وَطَناً
إِنَّ الأَرْنَبَ يَمْلِكُ وَطَناً
والسِحْلِيَّةَ ، والصَرْصَارْ
وأَنَا مَا مَلَّكَني أَحَدٌ وطناً
ولِذا ، أَسكنُ يا سيِّدتي
وَطَناً بالإِيجَارْ


Comments about وطن بالإيجار by نزار قباني

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, June 19, 2014

Poem Edited: Thursday, June 19, 2014


[Hata Bildir]