هاشم الرفاعي

(1935-1959 / مصر / الشرقية)

وصية لاجئ

أنا يا بُنيَّ غدا سيطوينـي الغسـق
لم يبق من ظل الحياة سوى رمـق
وحطام قلب عاش مشبـوبَ القلـق
قد أشرق المصباح يومـا واحتـرق
جفَّـت بـه آمالـه حتـى اختنـق
فإذا نفضت غبار قبري عـن يـدك
ومضيت تلتمس الطريق إلى غـدك
فاذكر وصية والد تحـت التـراب
سلبـوه آمـال الكهولـة والشبـاب

[Report Error]