إيليا أبو ماضي


قصيدة الطبيعة - Poem by إيليا أبو ماضي

روض إذا زرته كئيبا .......................... نفّس عن قلبك الكروبا
يعيد قلب الخليّ مغرا .......................... و ينسى العاشق الحبيبا
إذا بكاه الغمام شقّت ......................... من الأسى زهرة الجيوبا
تلقى لديه الصّفا ضروبا ..................... و لست تلقى له ضريبا
و شاه قطر الندى فأضحى ......................... رداؤه معلما قشيبا
فمن غصون تميس تيها ................... و من زهور تضوع طيبا
و من طيور إذا تغنّت .......................... عاد المعنّى بها طروبا
و نرجس كالرقيب يرنو ..................... و ليس ما يقتضي رقيبا
و أقحوان يريك درّا .............................. و جلّنار حكى اللّهيبا
و جدول لا يزال يجري ............................. كأنّه يقتفي مريبا
تسمع طورا له خريرا ........................ و تارة في الثرى دبيبا
إذا ترامى على جديب ........................ أمسى به مربعا خصيبا
أو يتجنّى على خصيب ............................. أعاده قاحلا جديبا
صحّ فلو جاءه عليل ............................ لم يأت من بعده طبيبا
و كلّ معنى به جميل ............................. يعلّم الشاعر النسيبا
أرض إذا زارها غريب .................... أصبح عن أرضه غريبا


Comments about قصيدة الطبيعة by إيليا أبو ماضي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, September 25, 2013

Poem Edited: Wednesday, September 25, 2013


[Hata Bildir]