أحلام مستغانمي


إلى هواة مصارعة الثيران - Poem by أحلام مستغانمي

عندما يقع النبي شهيداً على تراب الحرف
تمطر السماء لعنات على كل من هتف 'كوريدا'
كان ثوراً
دخل الملعب يوماً
وعلى الأبواب ما زالت دماء الأولين
كان لا شكّ صغيراً
ليس يدري ما الجماهير
ولا ذاك الرداء الأحمر القاني المثير
واستدار الغرّ للقوم لعلّ
بين هاتيك الوجوه
قد يرى وجه صديق
أو عسى بين ركام الزيف
قد يبدو بريق
لم يجد غير مناديل تلوّح بوفاته
قبّعات القوم
تهتزّ على رجع لهاثه
و 'كوريدا' صرخة من كلّ ثغر
تتحدّى أمنياته
وأخيراً صفّق الجمهور هلّل
فعلى صدر حكايا الساحة الحمراء
قد زادت ضحيّة


Comments about إلى هواة مصارعة الثيران by أحلام مستغانمي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, October 9, 2013

Poem Edited: Wednesday, October 9, 2013


[Hata Bildir]