حاتم الطائي


حننتُ إلى الأجبال، أجبال طيءٍ - Poem by حاتم الطائي

حننتُ إلى الأجبال، أجبال طيءٍ
وحَنّتْ قَلوصي أن رَأتْ سوْطَ أحمرَا

فقُلتُ لها: إنّ الطّريقَ أمامَنا
وإنّا لَمُحْيُو رَبْعِنا إنْ تَيَسّرَا

فيا راكبيْ عليا جديلة
إنما تُسامانِ ضَيْماً، مُسْتَبيناً، فتَنْظُرَا

فَما نَكَراهُ غيرَ أنّ ابنَ مِلْقَطٍ
أراهُ، وقد أعطى الظُّلامة َ، أوجَرَا

وإنّي لمُزْجٍ للمَطيّ على الوَجَا
وما أنا مِنْ خُلاّنِكِ، ابنَة َ عفزَرا

وما زلتُ أسعى بين نابٍ ودارة ٍ
بلَحْيانَ، حتى خِفتُ أنْ أتَنَصّرا

وحتى حسِبتُ اللّيلَ والصّبحَ، إذا بدا
حصانين سيالين جوذاً وأشقرا

لشعبٌ من الريان أملك بابه
أنادي به آلَ الكبير وجعفرا

أحَبُّ إليّ مِنْ خَطيبٍ رَأيْتُهُ
إذا قُلتُ مَعروفاً، تَبَدّلَ مُنْكَرَا

تنادي إلى جارتها: إن حاتماً
أراهُ، لَعَمْري، بَعدنا، قد تغَيّرَا

تغيرت، إني غير آتٍ لريبة ٍ
ولا قائلٌ، يوْماً، لذي العُرْفِ مُنكَرَا

ولا تَسأليني، واسألي أيُّ فارِسٍ
إذا بادَرَ القوْمُ الكَنيفَ المُستَّرَا

فلا هي ما ترعى جميعاً عشارها
ويُصْبحُ ضَيْفي ساهِمَ الوَجهِ، أغبرَا

متى تَرَني أمشي بسَيفيَ، وَسْطَها
تخفني وتضمره بينها أن تجزَّرا

وإني ليغشى أبعد الحي جفمتي
إذا ورقُ الطلح الطوال تحسَّرا

فلا تَسْأليني، واسألي بيَ صُحْبَتي
إذا ما المطيّ، بالفلاة ، تضورا

وإني لوهاب قطوعي وناقتي
إذا ما انتشيت، والكمت المصدِّرا

وإنّي كأشلاءِ اللّجام، ولنْ ترَى
أخا الحرب إلا ساهمَ الوجه، أغبرا

أخو الحرب، إن عضت به الحرب عضها
وإن شمَّرت عن ساقها الحربُ شمرا

وإني، إذا ما الموتُ لم يكُ دونهُ قَدَى الشّبرِ
أحمي الأنفَ أن أتأخّرَا

متى تَبْغِ وُدّاً منْ جَديلَة َ تَلْقَهُ
مَعَ الشِّنْءِ منهُ، باقياً، مُتأثّرَا

فإلاّ يُعادونا جَهَاراًنُلاقِهِمْ
لأعْدائِنا، رِدْءاً دَليلاً ومُنذِرَا

إذا حالَ دوني، من سُلامانَ، رَملة ٌ
وجدتُ توالي الوصل عندي أبترا





Comments about حننتُ إلى الأجبال، أجبال طيءٍ by حاتم الطائي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Monday, November 25, 2013



[Hata Bildir]