أحمد محرم

(1877-1945 / مصر)

دعا فأثار الساكنين دعاؤه - Poem by أحمد محرم

دعا فأثار الساكنين دعاؤه
ونادى فراع الآمنين نداؤه

أخو وصبٍ ما إن يحم انقضاؤه
وذو أربٍ ما إن يحين قضاؤه

به من بني مصرٍ عناءٌ مبرحٌ
فيا ليت شعري هل يزول عناؤه

أما إنه لو كان يشفي غليله
بكاءٌ على مصر لطال بكاؤه

تقسمها الأقوام لا ذو حمية ٍ
فيحمي ولا واقٍ فيرجى وقاؤه

وما مصر إلا موطن نحن أهله
عزيزٌ علينا أرضه وسماؤه

فيا حبذا قبل الشقاء نعيمه
ويا حبذا بعد النعيم شقاؤه

ثوى فيه أقوامٌ مللنا ثواءهم
ويا رب ثاوٍ لا يمل ثواؤه

لقد كان يابى أن يذل لغاصبٍ
فيا ليت شعري أين ضاع إباؤه

ويا ليت شعري أية بان عزه
وأين تولى مجده وعلاؤه

لقد كان يرعاه رجالٌ أعزة ٌ
بهم من صروف الدهر كان احتماؤه

همو ضاربوا عنه فصانوا ذماره
بصارم عزمٍ ما يرد مضاؤه

بني وطني لا تسخطوه عليكمو
فليس سواءً سخطه ورضاؤه

بني وطني خلوا التخاذل إنه
بلاؤكمو يجتاحكم وبلاؤه





Comments about دعا فأثار الساكنين دعاؤه by أحمد محرم

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, December 12, 2013

Poem Edited: Thursday, December 12, 2013


[Hata Bildir]