عبد الرزاق عبد الواحد


قالتْ محتجة: وأين كبريائي..؟ - Poem by عبد الرزاق عبد الواحد

لا تَنزلي عن كبريائِكْ
أنا مَن يَجيءُ إلى سمائِكْ

أنا مَن سيَقضي عمرَهُ
عطشانَ يزحفُ نحوَ مائِكْ

أنتِ، أرفَعي هذا الجبين
فَكلُّ نُبلِكِ في حيَائِكْ

وتمَنَّعي ما شئتِ حتى
لو ذُبِحْتُ على إبائِكْ

أدري بأنَّكِ ما سَرى
حتى النَّسيمُ إلى ردائِكْ

أدري بأنَّك قَبلَها
لم تَدْنُ كفٌّ مِن بَهائِكْ

وأنا أموتُ لكي أُضيفَ
دمي إلى مَجرى دمائِكْ

وجَداولي سكرى.. تَميلُ
وتَنحني خلفَ انحنائِكْ

يا شُعلةَ الستّين.. هل
تَدرين ما عُقبى سَنائِكْ؟

يوماً فيوماً سوفَ يد
فعُكِ الجنونُ إلى فَنائِكْ





Comments about قالتْ محتجة: وأين كبريائي..؟ by عبد الرزاق عبد الواحد

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, January 9, 2014

Poem Edited: Thursday, January 9, 2014


[Hata Bildir]