أحمد شوقي

(1868-1932 / القاهرة)

في مقلتيك مصارع الأكباد - Poem by أحمد شوقي

في مقلتيك مصارعُ الأَكبادِ
الله في جنبٍ بغير عماد

كانت له كبدٌ ، فحاق بها الهوى
قُهِرتْ، وقد كانت من الأَطواد

وإذا النفوسُ تطوحتْ في لذة ٍ
كانت جنايتُها على الأَجساد

نَشْوى ، وما يُسقيْنَ إلاَّ راحتي
وَسْنَى ، وما يَطْعَمْن غير رُقادي

ضعفي ، وكم أبلين من ذي قوة
مرضى وكم أفنينَ من عواد

يا قاتل اللهُ العيونَ ؛ فإنها
في حَرِّ ما نَصْلَى الضعيفُ البادي

قاتلن في أجفانهن قلوبنا
فصَرَعْنَها، وسلِمْنَ بالأَغماد

وصبغن من دمها الخدود تتصلاً
ولقينَ أرباب الهوى بسواد





Comments about في مقلتيك مصارع الأكباد by أحمد شوقي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Tuesday, March 25, 2014

Poem Edited: Tuesday, March 25, 2014


[Hata Bildir]