أحمد شوقي

(1868-1932 / القاهرة)

لي جدة ترأفُ بي - Poem by أحمد شوقي

لي جدَّة ٌ ترأفُ بي أحنى عليَّ من أبي
وكلُّ شيءٍ سرَّني تذهب فيه مَذهبي
إن غضبَ الأهلُ عليَّ كلُّهم لم تغضبِ
بمشى أَبي يوماً إليَّ مشية َ المؤدِّبِ
غضبانَ قد هدَّدَ بالضرْ ب وإن لم يَضرِبِ
فلم أَجِد لي منهُ غيرَ جَدَّتي من مَهرَبِ
فجعَلتني خلفَها أنجو بها، وأختبي
وهْيَ تقولُ لأَبي بِلهجة المؤنِّبِ
ويحٌ لهُ! ويحٌ لِهـ ذا الولدِ المعذَّبِ
أَلم تكن تصنعُ ما يَصنعُ إذ أَنت صبي؟


Comments about لي جدة ترأفُ بي by أحمد شوقي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, May 8, 2014

Poem Edited: Thursday, May 8, 2014


[Hata Bildir]