نازك الملائكة

(1923-2007 / بغداد)

إلى عمتي الراحلة


أنا لم أزل في الفجر رانية
للأفق في صمت وإعياء

تتدافع الذكرى على شفتي
بعض ارتعاشات وأصداء

الجرح نديان تعيش به
أصداء ماض ميت ناء

أيامه عادت صدى حلم
لم تبق منه غير أشلاء

غير ابتسامات ممزّقة
أودت بهنّ مرارة الداء

تتدافع الذكرى وتملأني
أشباحها قلقا وأشجانا

ألأمس ما زالت كآبته
حرّى تذكرّني بما كانا

بالليل كيف سهرته ألما
بالفجر كيف أطلّ ظمآنا

بدموعي العطشى وحرقتها
بتدفق الإحساس أحزانا

باليأس كيف طغت مرارته
وتمرّدت حرقا ونيرانا

الأمس هل في الأمس من حلم
هل فيه ما ينجي من الحرق ؟

هل فيه بعض صدى يناغمني
ذكرى ؟ رجاء غير محترق

لفظ يمرّ ؟ وبسمة ؟ ويد
مرّت برقتها على قلقي ؟

أوّاه..بعض خطى ألوذ بها
من حزني القاسي ومن أرقي

بعض ابتسامتك التي غربت
في الصمت واحتقت على الأفق

ألدمع أذرفه ويذرفني
قلبا يجنّ أسى ويحتضر

قطرات نار تمزّقني
ما زال منها في دمي أثر

عيناي تحترقان من ألم
تدمى وتقطر فيهما الصور

جرحان لا جفنان أين غدي ؟
أين الطبيعة والهوى النضر ؟

ما للحياة هوت أشعتها
ليلا وعّكر جوهّ القدر ؟

أين التفتّ تصدّني صور
وحشية , وشتيت آلام

ذكرى من الماضي تحطمني
وتظل تصهر جفني الدامي

أوّاه..كيف سقطت ميتة
وأنا أعيش وتلك أوهامي

وأنا أعيش رؤى ممزّقة
وأحزك أهوائي وأحلامي

تتلفت الذكرى إليك وبي
ظمأ يعتّم جوّ أيامي

وأريد أن أنسى فتخنقني
رعشات حزن ساهد مرّ

أبقيت جرحا حافرا قلقا
في قلب أحلامي وفي شعري

كفّ الحنان نسيت ملمسها
وفقدت معبرها على شعري

لم يبق منها غير أغنية
جفّت مرارتها على ثغري

وسهرت أنشدها وأنشدها
في ليلة مأسورة الفجر

أواه من حزني ومن ظمأي
هل عدت طيفا مطفأ المقل

ألقبر ضمّك في برودته
بعد ارتعاشة قلبي الخضل

لا طير يوقظ فيك عرق هوى
لا شيء يبعث خامد الأمل

ألظلّ مرّ وأنت ساهية
عن رقصه وشعاعه الثمل

والنجم لاح وأنت هامدة
لا تعبأين بضوئه الخجل

وتمرّ أصداء الحياة ضحى
بوسادك المجزون وا أسفا

صوت المؤذن كم سهرت له
ما باله في مسمعيك غفا ؟

ما بال رعشته تمرّ على
قلب تناسى كيف أمس هفا

ما بالها لاذت بغربتها
ومضت تباكي حولك النجفا

تبكي وترسم في انتفاضتها
صوتا يبيت الليل مرتجفا

أوحيدة في القبر هامدة
وأنا أمسّ سريرك الخاوي ؟

خصلات شعرك فوق حرق في
عمق يأسي الصارخ الداوي

ومكان رأسك في الوسادة
في قلبي بقايا كوكب هاو

وقميصك الباكي أما بقيت فيه
حرارة جسمك الذاوي ؟

كيف انطويت وأنت خالدة
في أدمعي ؟ شلّت يد الطاوي

أصغي وهل تصغين ؟ هل بلغت
مثواك أصداء ارتعاشاتي

كيف انتفضت وأنت هامدة
في مخلبي ألمي وآهاتي

تتعثر النغمات في شفتي
بصراخ أحزاني وأنّاتي

مزّقت أيامي التي سلفت
ودفنت فيك بشاشة الآتي

وأضعت أفراحي ومن عبث
شبه ابتساماتي وضحكاتي




Submitted: Monday, June 02, 2014
Edited: Monday, June 02, 2014

Do you like this poem?
0 person liked.
0 person did not like.

Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?

Comments about this poem (إلى عمتي الراحلة by نازك الملائكة )

Enter the verification code :

There is no comment submitted by members..

Trending Poets

Trending Poems

  1. Still I Rise, Maya Angelou
  2. Stopping by Woods on a Snowy Evening, Robert Frost
  3. The Road Not Taken, Robert Frost
  4. Do Not Go Gentle Into That Good Night, Dylan Thomas
  5. I Know Why The Caged Bird Sings, Maya Angelou
  6. Fire and Ice, Robert Frost
  7. If You Forget Me, Pablo Neruda
  8. Love, Sarah Flower Adams
  9. If, Rudyard Kipling
  10. Touched by an Angel, Maya Angelou

Poem of the Day

poet Sarah Flower Adams

O Love! thou makest all things even
In earth or heaven;
Finding thy way through prison-bars
Up to the stars;
Or, true to the Almighty plan,
That out of dust created man,
...... Read complete »

   

New Poems

  1. Not Divisive But Divine, Saiom Shriver
  2. Heart-Song of Mattie Stepanek*, Tushar Ray
  3. Singing Rain, Saiom Shriver
  4. Sometimes, Aslam Marikar
  5. The Confession, Aslam Marikar
  6. Resolutions, Gordon Ayisi
  7. Bird Protectors, Saiom Shriver
  8. the spoken, oskar hansen
  9. The may, Albert Basumatary
  10. where gloves meet skin, Mandolyn ...
[Hata Bildir]