نزار قباني

(1923-1998)

اغضب - Poem by نزار قباني

اغضبْ كما تشاءُ
واجرحْ أحاسيسي كما تشاءُ
حطّم أواني الزّهرِ والمرايا
هدّدْ بحبِّ امرأةٍ سوايا
فكلُّ ما تفعلهُ سواءُ
كلُّ ما تقولهُ سواءُ
فأنتَ كالأطفالِ يا حبيبي
نحبّهمْ.. مهما لنا أساؤوا
إغضب
فأنتَ رائعٌ حقاً متى تثورُ
إغضب
فلولا الموجُ ما تكوَّنت بحورُ
كنْ عاصفاً.. كُنْ ممطراً
فإنَّ قلبي دائماً غفورُ
إغضب
فلنْ أجيبَ بالتحدّي
فأنتَ طفلٌ عابثٌ
يملؤهُ الغرورُ
وكيفَ من صغارها
تنتقمُ الطيورُ؟
إذهبْ
إذا يوماً مللتَ منّي
واتهمِ الأقدارَ واتّهمني
أما أنا فإني
سأكتفي بدمعي وحزني
فالصمتُ كبرياءُ
والحزنُ كبرياءُ
إذهبْ
إذا أتعبكَ البقاءُ
فالأرضُ فيها العطرُ والنساءُ
والأعين الخضراء والسوداء
وعندما تريد أن تراني
وعندما تحتاجُ كالطفلِ إلى حناني
فعُدْ إلى قلبي متى تشاءُ
فأنتَ في حياتيَ الهواءُ
وأنتَ.. عندي الأرضُ والسماءُ
إغضبْ كما تشاءُ
واذهبْ كما تشاءُ
واذهبْ.. متى تشاءُ
لا بدَّ أن تعودَ ذاتَ يومٍ
وقد عرفتَ ما هوَ الوفاءُ


Comments about اغضب by نزار قباني

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, September 18, 2013

Poem Edited: Wednesday, September 18, 2013


[Hata Bildir]