نزار قباني

(1923-1998)

امرأة تمشي في داخلي - Poem by نزار قباني

لا أحَدَ قَرأَ فنجاني
إلاَّ وعرفَ أنَّكِ حبيبتي
لا أَحدَ درَسَ خُطُوطَ يدي
إلا واكتشفَ حروفَ اسْمِكِ الأربعهْ
كلُّ شيء يمكنُ تكذيبُهْ
إلاَّ رائحةَ امرأةٍ نُحبُّها
كلُّ شيءٍ يمكنُ إخفاؤُهْ
إلاّ خَطَواتِ امرأةٍ تتحرَّكُ في داخلنا
كلُّ شيءٍ يمكنُ الجَدَلُ فيه
إلا أُنوثَتكِ
أينَ أُخْفيكِ يا حبيبتي؟
نحنُ غابتان تشتعلانْ
وكلُّ كاميرات التلفزيون مسلَّطةٌ علينا
أينَ أُخبِّئكِ يا حبيبتي؟
وكلُّ الصحافيين يريدونَ أن يجعلوا منكِ
نَجْمةَ الغلافْ
ويجعلوا منّي بطلاً إغريقيّاً
وفضيحةً مكتوبَهْ
أينَ أذهبُ بكِ؟
أينَ تذهبينَ بي؟
وكلُّ المقاهي تحفظُ وجوهَنا عن ظَهْر قلبْ
وكلُّ الفنادق تحفظُ أسماءنا عن ظَهْر قلبْ
وكلُّ الأرصفة تحفظُ موسيقى أقدامِنا
عن ظَهْر قلبْ
نحنُ مكشوفان للعالم كشُرْفَةٍ بحريَّهْ
ومرئيّانِ كَسَمَكتيْنِ ذهبيَّتيْنْ
في إناءٍ من الكريستالْ
لا أحَدَ قرأ قصائدي عنكِ
إلاّ وعرفَ مصادرَ لغتي
لا أحدَ سافر في كُتُبي
إلا وَصَل بالسلامة إلى مرفأ عينَيْكْ
لا أحَدَ أعطيتُهُ عُنْوانَ بيتي
إلا توجَّهَ صَوْبَ شفتيكْ
لا أحَدَ فتحَ جواريري
إلاّ ووجدكِ نائمةً هناكَ كفرَاشَهْ
ولا أحدَ نبشَ أوراقي.
إلاَّ وعرفَ تاريخَ حياتِكْ
علِّميني طريقةً
أحبسُكِ بها في التاء المربوطَهْ
وأمنعُكِ من الخروجْ
علِّميني أن أرسمَ حول نهديْكِ
دائرةً بالقَلَم البنفسجيّْ
وأمنعهُمَا من الطيرانْ
علِّميني طريقةً أعتقلكِ بها كالنقطة في آخر السطرْ
علميني طريقةً أمشي بها تحت أمطار عينَيْكِ .. ولا أتبلّلْ
وأشمُّ بها جسدَكِ المضمَّخَ بالبَهَارات الهنديَّة.. ولا أدوخْ
وأتَدَحْرَجُ من مُرْتَفَعاتِ نهديْكِ الشاهقينْ
ولا أتفتَّتْ
إرفعي يَدَيْكِ عن عاداتي الصغيرَهْ
وأشيائي الصغيرَهْ
عن القلم الذي أكتُبُ بِه
والأوراقِ التي أُخَرْبشُ عليها
وعَلاَّقةِ المفاتيح التي أحملها
والقهوةِ التي أحتسيها
ورَبْطَات العُنُق التي أقتنيها
إرفعي يَدَيْكِ عن كتابتي
فليس من المعقول أن أكتبَ بأصابعكِ
وأتنفّسَ برئَتَيْكِ..
ليس من المعقول أن أضحكَ بشفَتيْكِ
وأن تبكي أنتِ بعُيُوني
إجلسي معي قليلاً
لنُعيدَ النظرَ في خريطة الحُبّ التي رسَمْتِها
بقَسْوَة فاتحٍ مَغُوليّْ
وأنانيّةِ امرأةٍ تريدُ أن تقولَ للرجل
' كُنْ .. فيكونْ
كلِّميني بديمقراطيَّهْ
فذُكُورُ القبيلة في بلادي.
أتقنوا لُعْبَةَ القَمْعِ السياسيّْ
ولا أريدُكِ أن تًمارسي معي
لُعْبَةَ القَمْعِ العاطفيّْ
إجلسي حتى نرى
أينَ حدودُ عينَيْكِ؟
وأينَ حدودُ أحزاني؟.
أين تبتديءُ مياهُكِ الإقليميَهْ؟
وأين ينتهي دمي؟.
إجلسي حتى نتفاهَمْ..
على أيِّ جزءٍ من أجزاء جَسَدي
ستتوقّفُ فتوحاتُكْ..
وفي أيِّ ساعةٍ من ساعات الليلْ
ستبدأ غَزَوَاتُكْ؟
إجلسي معي قليلاً
حتى نتّفقَ على طريقة حُبٍّ
لا تكونينَ فيها جاريتي
ولا أكونُ فيها مستعمرةً صغيرَةً
في قائمة مستعمراتِكْ
التي لا تزالُ منذ القرن السابع عَشَرْ
تطالبُ نهدَيْكِ بالتحرُّرْ
ولا يسمعانْ
ولا يسمعانْ


Comments about امرأة تمشي في داخلي by نزار قباني

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Tuesday, December 24, 2013

Poem Edited: Tuesday, December 24, 2013


[Hata Bildir]