فوزي معلوف

(1899-1930 / زحلة)

إني هنا وحذارِ أَن تدني إِلى - Poem by فوزي معلوف

إني هنا وحذارِ أَن تدني إِلى
صدري فإِنّ بجوفِهِ نيرانا

والهَفَ نفسي إِذ تحقَقتُ الذي
قالُوا وكنتُ أَظنُّهُ بهتانا

أَلأجلِ هذا التاجِ خُنتِ متيَّماً
ضحَّى لديكِ بقلبِهِ قربانا

أَلبستِهِ ثمناً لحسن لم يكن
عهدي بأَنَّ لبيعِهِ أثمانا

أَتشكُّ في حبّي إِذن لا إنما زدتِ
الهوى حتى استحالَ هوانا

حقّاً بأَنكِ في الغرامِ وفيَّةٌ
ترعى العهود وتحفظ الأيمانا

لو كنتُ أَعلمُ أَنَّ رأسَكِ مغرمٌ
بالتاج تبهرُه الحُلى لَمَعانا

لدخلتُ حتى بيتَ ربّي سارقاً
وقتلتُ حتى الغولَ والشيطانا

وأَتيتُ دارَكِ حاملاً عوضاً
عن التاجِ الذي تبغينَهُ تيجانا

ونزعتُ من عيني الضيا نوراً لها
وسكبتُ من دمعي لها مرجانا





Comments about إني هنا وحذارِ أَن تدني إِلى by فوزي معلوف

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Saturday, January 4, 2014

Poem Edited: Saturday, January 4, 2014


[Hata Bildir]