مصطفى صادق الرافعي

(1880-1937 / مصر)

سحرُ عينيكِ سالَ في تشبيبي - Poem by مصطفى صادق الرافعي

سحرُ عينيكِ سالَ في تشبيبي
فانتشى منهُ عِطْفُ كل أديبِ

وتمشى إلى القلوبِ كبشرى
يوسفٍ إذ مشتْ إلى يعقوبِ

يستميلُ المشوقُ نحوكِ هزَ الخم
رِ عطفَ الطروبِ نحو الطروبِ

فاعجبي كيفَ شاءَ حسنكِ ما
التيهُ إذا شاءَهُ الهوى بعجيبِ

واخضبي بالقلوبِ لحظكِ إنا
لا نحبُّ الحسامَ غير خضيبِ

وتجني كما بدا لكِ فينا
وبدا للدلالِ في تعذيبي

واتركيني تراقبُ النجمَ عيني
ودعيني وما يشاءُ رقيبي

كلُّ ما تكرهُ النفوسُ من الضرِّ
حبيبٌ إن مسها من حبيبِ

يا دعاةَ السهادِ في كلِّ ليلٍ
وعداةَ الكرى وأهلَ النحيبِ

وذوي المدنفاتِ والكبدُ الحرُّ
أعليها من كلِّ صبٍ كئيبِ

أطلعوها على القلوبِ عساها
تستحي من فعالها بالقلوبِ

لا تضّني يا ظبيةٌ إن تحيي
عاشقاً هامَ في النقا والكثيبِ

من بعيدٍ إذا اغتدى من بعيدٍ
وقريبٍ إذا اغتدى من قريبِ

أنا أيوبُ في هواكِ فأينَ الصب
رُ يسرو الهمومَ عن أيوبِ

وفؤادي في راحتيكِ وخير
أن يكونَ العليلُ عندَ الطبيبِ





Comments about سحرُ عينيكِ سالَ في تشبيبي by مصطفى صادق الرافعي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Monday, January 6, 2014

Poem Edited: Monday, January 6, 2014


[Hata Bildir]