أحمد شوقي

(1868-1932 / القاهرة)

و ممهد في الوكر - Poem by أحمد شوقي

ومُمهّد في الوكرِ من ولدِ الغرابِ مُزقَّق
كرُوَيهِبٍ مُتَقلِّسٍ متأزِّرٍ ، متنطِّق
لبسَ الرَّمادَ على سوا دِ جناحه والمفرق
كالفحمِ غادرَ في الرَّما دِ بقِيَّة ً لم تُحرَق
ثُلثاهُ مِنقارٌ ورأ سٌ ، والأظافرُ ما بقي
ضخمُ الدِّماغِ على الخُلُوِّ منَ الحجى والمنطق
منْ أمِّهِ لقي الصغ يرُ منَ البَليّة ِ ما لقِي
جَلبَتْ عليهِ ما تَذو دُ الأمّهاتُ وتتَّقي
قتنت به ، فتوهمتْ فيه قُوى ً لم تخلق
قالت: كبِرْتَ، فثِب كما وثب الكِبارُ، وحَلِّق
ورمتْ به في الجوِّ ، لم تَحرِصْ، ولم تَسْتَوثِق
فهوى ، فمزِّق في فنا ءِ الدارِ شرَّ ممزَّق
وسمعتُ قاقاتٍ تردَّ دُ في الفضاءِ وترتقي
ورأيتُ غربانا تفرَّ قُ في السماءِ وتلتقي
وعرفتُ رنّة أمِّهِ في الصارِخاتِ النُّعَّقِ
فأشرتُ ، فالتفتتْ ، فقل تُ لها مقالة َ مشفق
جَناحَه لم تُطلقي جناحه لم تُّطقي
وكما تَرَفَّقَ والِدَاكِ عليكِ لم تَتَرفَّقي


Comments about و ممهد في الوكر by أحمد شوقي

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Thursday, May 8, 2014

Poem Edited: Thursday, May 8, 2014


[Hata Bildir]