إبراهيم طوقان


عهدَ الجدود سقاك صوبُ عهادِ - Poem by إبراهيم طوقان

عهدَ الجدود سقاك صوبُ عهادِ
ورجعت للأحفاد بالاسعادِ

ماضٍ تحصنت البلاد بظّله
من كيد منتدب وصولة عاد

المشرفية في الوغى خطباؤه
تعلو منابر من متون جياد

وشبا الأسنة فيه ألسنَةٌ إذا
نطقت فمنطق سؤددٍ وسداد

وطنية إن يكن عُرِف اسمُها
لم يَخفَ جوهرها على الأجدادِ

وتحرّجوا أن لا يمس حروفها
قلمُ الجبان يخطُّها بمداد

حمراء أوردها الدماءَ حفاظهم
كدراء لم تنفض غبار جهاد

سائل بها عزّون كيف تخضبت
بدم الفرنجة عند جوف الوادي

دعت الرجال ولم تكد حتى مشت
هِمم إلى الهيجاء كالأطواد

ثم التقوا تحت السيوف وبينهم
كأس الحتوف تقول هل من صاد

كسروا من النسر الكبير جناحه
ذي التاج والأَعلام والأجناد

تركوه يجمع في الشعاب فلوله
ويصب لعنته على القوادِ

رجع الأَباة الظافرون وليس من
متبجحٍ فيهم يصيح بلادي

هل أهلكت فروّخ الاَّ نخوة
منّا لعسف فيه واستبداد

لمَ يا دعاة السوء يطمس فضل من
أضحى غداة الظلم أول فادي

ثارت بصالح نخوة قذفت به
في وجه اقبح ظالم متمادِ

ومضت به صُعداً إلى كرسيه
والموت في يده وراء زناد

ألقى به وبظلمهَ من حالقٍ
متضرجين بحمرة الفرصاد

هل عهد إبراهيم غير صحيفة
قد أشرقت بالعِلْيَة الأَمجادِ

أهل الفعال الغر من انجاده
وذوي الحفاظ المر من أنداد

كرمت نحيزتهم فيهم نبلاء في
أهوائهم نبلاء في الأحقاد

قالوا أتمدح قلت أهل فضائل
وفواضل من آل عبد الهادي

أصفيتكم ودّي وأعلم أنه
ثقل على اللؤماء من حسّادي

لم يبتهج قلبي كبهجته بكم
لما تجمّع شمل هذا النادي

شمخت بطارف مجدكم أركانه
وتوطدت منكم بخير تلادِ





Comments about عهدَ الجدود سقاك صوبُ عهادِ by إبراهيم طوقان

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Tuesday, November 12, 2013

Poem Edited: Tuesday, November 12, 2013


[Hata Bildir]