MOHAMMAD SKATI


غدا ستورق الاحاسيس - Poem by MOHAMMAD SKATI

معليش لو مات الاحساس بس ما تموت الطفولة معليش لو مات الاحساس بس ما تموت الامومة معليش لو مات الاحساس بس ما تموت الرجولة صرنا اليوم في خبر كان و كانو لأن الفاعل واحد هو غدر الايام صرنا نعتا و صفة لهذا الزمان ماتت الاحساس و لو مؤقتا جزء من الطفولة يموت كل يوم و جزء من الامومة و كذلك جزء من الرجولة و اية رجولة الاحساس نائم و كذلك الاحاسيس فالأيام تفتح صفحاتها لمن يريد ماذنب الطفولة كي تموت قتلا ؟ و ما ذنب الامومة كي تموت ذبحا ؟ وما ذنب الرجولة كي تموت غدرا ؟ آه و الف الف آه! لنا عيونا ترى و لنا آذان تسمع و لنا آيادي تلمس و لنا آلسنة تتذوق و لنا و لنا و لنا و لكن احاسيسنا صارت رقيقة كأوراق السجائر فهنيئا لنا بأحاسيس تحس و لا تحس! يمكن لغد ان يورق احاسيسا جديدة ممكن و لم لا ؟ فأشجار الاحاسيس في كل مكان! وداعا!


Comments about غدا ستورق الاحاسيس by MOHAMMAD SKATI

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Sunday, February 2, 2014

Poem Edited: Monday, February 3, 2014


[Hata Bildir]