إبراهيم طوقان


وَداعاً سأَقتل هَذا الهَوى - Poem by إبراهيم طوقان

وَداعاً سأَقتل هَذا الهَوى
وَأَدفنه في ضُلوع السِنين

أَردُّ رَسائلك الباكيات
فَرُدّي رَسائل قَلبي الحَزين

وَلَكن تَعالَي
أَلم تغدري

وَداعاً سَأَسحق تِلكَ المُنى
وَأَنسفها بَدداً في الفَضا

سَأَهزَأ بِالعشق وَالعاشقين
وَأَذهب مُستهتراً بِالقَضا

وَلَكن تَعالَي
أَلم تغدري

وَداعاً وَهَيهات أَن نَلتَقي
فَما أَنا بَعدُ المُحب الحَبيب

أَطيعي ذَويك بِما يَشتَهون
فَإِن لَهُم فَوقَ حَق الغَريب

وَلَكن تَعالَي
أَلم تغدري





Comments about وَداعاً سأَقتل هَذا الهَوى by إبراهيم طوقان

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Wednesday, November 13, 2013

Poem Edited: Wednesday, November 13, 2013


[Hata Bildir]