سيد أحمد الحردلو

(1940-2012 / السودان / ناوا)

الماضي والمضارع - Poem by سيد أحمد الحردلو

يا معشرَ الخزرجْ
صِفوا ليَ الحربَ
كيف تقاتلون من يبدأُ بالعداءْ
ويستبيحُ مدنَ الأطفالِ والنساءْ
قال كبيرُهم
نرميه بالنبِل وبالرماحِ
ثم نمشي بالسيوفِ
حتى يسقط الأعجلُ منا ..أو من العدو
فنحنُ أهلُ حربْ
يا معشَر العربْ
(من الخليجِ الثائرِ إلى المحيطِ الهادرِ)
صِفوا ليَ الحربَ
كيف تقاتلون مَنْ يبدأُ بالعداءْ
ويستبيحُ مدنَ الأطفالِ والنساءْ
قال خطيبهُم
نُحرضُ الجرائدَ الصفراءْ
ونعرضُ السيوفَ في المذياعِ والتلفازْ
ونُحسنُ القصائدَ العصماءْ
ثم نجلدُ البعضَ
فبعضُنا جاسوس
وبعضُنا كابوس
وبعضُنا ينخُر فيه السُوسْ
ثم نمشي بالوعيدِ
حتى يسمع الأعجلُ منا .. أو مِن العدوْ
فنحن أهلُ نَصْبْ
تكلم الماضي
فسكت المضارعْ
ولطمتْ خدودَها الشوارعْ
واستغرق العالمُ في المدامعْ


Comments about الماضي والمضارع by سيد أحمد الحردلو

There is no comment submitted by members..



Read this poem in other languages

This poem has not been translated into any other language yet.

I would like to translate this poem »

word flags

What do you think this poem is about?



Poem Submitted: Friday, April 4, 2014



[Hata Bildir]