Explore Poems GO!

Aboudi عبودة

سافر عبودة في يوم من الايام الى بلاد الغربة من خلال سفينة بحرية و قفز منها باحثا عن حياة جديدة... و كان لعبودة ما اراد فتزوج من امراءة ثرية و تابع حياته و لكن في خضم ذلك غدرت به الايام فتم ترحيله و طرده الى النقطة التي بدأ منها... و عاد عبودة الى بيته و لكنه لم يتحمل الصدمة و فجأة جن جنونه و صار يمشي تائها بالشوارع دون ان يؤذي احدا... كسرته الايام و هو لايزال شابا وسيما... كان دوما يمشي حافي القدمين و احيانا بلا قميص حتى في ايام البرد... كان الشباب الذين يعرفونه يعطفون عليه و يقدمون له بعض المال و الطعام و كذلك الملابس... كان عبودة يتكلم عدة لغات بطلاقة... احيانا يختفي عدة ايام و احيانا تراه هنا و هناك يتسكع بضحكة او بنصف ضحكة... لقد غدرت الايام بعبودة فدركبته من الاعلى الى الاسفل لينتهي هذه النهاية الاليمة... لقد اختفى عبودة لسنين و لم اعد اشاهده و لم يتسنى لي الوقت لأعرف ان كان لايزال على قيد الحياة او رحل عن هذه الدنيا... لقد ظل طيلة الايام الماضية لغزا محيرا بشخصيته و حركاته و كل شيء فيه... انها الايام تفعل ما تشاء... لقد صار عبودة في اسطر شعري اخبر به من نسيه ....................... _______________________________________________________________________

Sunday, November 16, 2014
Topic(s) of this poem: life
READ THIS POEM IN OTHER LANGUAGES
COMMENTS OF THE POEM
Soul Watcher 17 November 2014

?????? ?? ????? ?? ????? ?????? ?????? ?????? ???? ????? ????? ????? ??? ????? ????? ???? ????? ?? ???? ?? ???? ?? ?????? ????? ????? ???? ???.... ????? ?? ??? ?????? ???? ????? ??? ????? ?????? ??? ???? ??? ???? ???? ??? ??????? ?? ???? ??????? ?? ????? ????? ???? ???? ???

0 0 Reply

If